حواديتي مع لينكس

بدأت حدوتتي مع لينكس عام 1999 بحصولي على كتاب Sams Teach Yourself Linux in 24 Hours والذي تضمّن أيضاً إسطوانة للنظام. وكان يقدم شرحاً على Linux Redhat 5.0. مضيت أيامها مع الكتاب في التعلّم والعمل على النظام إلى مرحلة متقدمة…لكن -كما يعرف معظم من عمل على لينكس وقتها- لم يكن واسع الإنتشار، ولم يكن من السهل الحصول على الدعم الفني بالشكل الكافي (مثلاً كان عدد المواقع التي تهتم به معدودة أهمها -ولا زال- موقع linux4arab) ويفتقر إلى سهولة الإستخدام وكان يعتمد بالدرجة الأولى على الواجهة النصية أكثر من الواجهة الرسومية. إضافة لذلك لم يكن هناك الكثير من البرامج التي تدعمه، وبالذات برامج تشغيل الأجهزة drives. لذلك كان مجرد نجاحك في تعريف جهاز المودم أو كروت الشاشة والصوت يمثل إنتصاراً خارقاً. (لم أصدق نفسي عندما ظهرت صفحات الإنترنت لأول مره على لينكس، بعد أن قضيت أوقاتاً عصيبة في تعريف المودم ومن ثم تعريف بروتوكولات الإتصال بالإنترنت).

linux2ومن المهام التي كنت أجدها شيقة، عملية ترقية النواه kernel (وجدت في أوراقي هذه القائمة التي تلخص بعض خطوات الترقية إلى 2.2.14)

لاحقاً بقي العمل على لينكس بالنسبة لي في مدٍ وجزر إعتماداً على وقت الفراغ المتوفر لدي، وغالباً كان هذا معدوماً لتفرغي للتأهل لمتطلبات الوظيفة التي التحقت بها، والتدرب على النظام الجديد بالنسبة لي في تلك الفترة وهو Novell Netware 5.0. ثم دخل Windows 2000 ومعدات Cisco فيما بعد على الخط… وهكذا –حسب ما سطرته في صفحة من أنا-… وبقيت علاقتي مع لينكس خصوصاً على توزيعة Redhat ومن ثم Fedora على حالها دون تقدم أو تأخر حيث كنت أتبع مبدأ محو الأمية لا أكثر ولا أقل بالنسبة لي على هذا النظام.

لم يكن هناك أسهل من حذفه عن الجهاز في اللحظة التي أحتاج فيها لتوفير مساحة إضافية على القرص الصلب.

باختصار شديد، مع أن تجربتي مع لينكس امتدت على مدى 10 سنوات إلا أني لا أستطيع وصفها بالتجربة الغنية. بل إنني لا أصف نفسي سوى بالمستخدم العادي جداً له.

حديثاً وعندما دخل Ubuntu في الصورة، حاولت الشروع بالعمل عليه. إلا أن تجربتي معه لم تكن سارّة في البداية، بدءاً من الإصدار 7.10 ثم الإصدار 8.04. إذ أنه لم يكن يعمل بالشكل المرجو منه بعد إتمام عملية التثبيت (حسناً عملية التثبيت كانت تمر بسلاسة… غالباً) فلاحقاً بعد الدخول إلى النظام كان الجهاز يعمل لدقيقة أو إثنتين ثم يتوقف وقفة أبدية. وحتى الآن لا أعرف السبب ولم أحاول حتى معرفته… خصوصاً بعد أن نجحت محاولة تثبيت النسخة الأحدث من Fedora ثم النسخة Ubuntu 8.10 ونجاح العمل عليه دون مشاكل تذكر.

إذن حالياً يوجد لدي نسخة Ubuntu 8.10 على الجهاز. وهو شديد الشبه بـِ Fedora. وأشعر بالرضا المطلق عن أداءه فهو سريع جداً وخفيف. بل إنني أجده أسرع من Fedora. لذلك أنا أنوي التعامل معه بجدية أكثر خصوصاً أني سأحاول تثبيت وإستكشاف النسخة الخاصة بالسيرفر منه، إن شاء الله.

الأوسمة: , , , , , , , , , ,

4 تعليقات to “حواديتي مع لينكس”

  1. Hasan Says:

    عزيزي أبو العبد…
    شكراً لك.

    هل Ubuntu هو توزيعة مختلفة من Linux أم نظام تشغيل مستقل؟

  2. حواديت شبكات Says:

    Hasan

    هو أحد توزيعات Linux وهو مبني على توزيعة Debian

  3. MuSe Says:

    اذكر هذا الانجماد كان يحصل معي سابقاً بشكل غير معقول .. وكنت ماعرف فين السبب بالضبط
    بس بعد بحث طويل وتجربة بعض الافكار والطرق

    اتضح لي بسبب عدم التوافق بين المعرفات + العتاد

    خصوصاً كرت الشاشة + نوع الهارد + الرام

  4. حواديت شبكات Says:

    MuSe

    صدقت… فقد استنتجت ذلك لاحقاً. والمضحك في الموضوع هو أنني قمت بتجربة تنصيبه أيامها على جهاز قديم لدي pentium III وبذاكرة 384 ميجا فقط، واشتغل بشكل رائع.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: